الاخبار و الفعاليات

مسقط .. درة بحر عمان

ضمن فعاليات الأسبوع الاجتماعي السادس لصيف 2019م الذي يحمل شعار  (عمل وعطاء) نظمت دائرة التنمية الاجتماعية بمسقط  جلسة  حوارية حول ظاهرة التسول والتسول الإلكتروني وذلك بقاعة المحاضرات بمحافظة مسقط  برعاية نائب والي مسقط رئيس لجنة لتنمية الاجتماعية بالولاية وبحضور مدير دائرة التنمية الاجتماعية بمسقط وشيوخ وأعيان الولاية. 
تحدث في الجلسة الحوارية ممثلة من دائرة الجمعيات وأندية الجاليات بوزارة التنمية الاجتماعية، ومراقبا التسول.
في بداية الجلسة دار الحديث حول دور وزارة التنمية الاجتماعية في مجال مكافحة ظاهرة التسول الإلكتروني وجمع المال من الجمهور موضحة للحضور معاني التسول الإلكتروني ونشأته ومايجب على المواطنين والمقيمين اتخاذه من خطوات في حال تعرضهم لذلك، كما عُرضت لائحة شروط وقواعد وإجراءات منح تراخيص جمع المال من الجمهور، واستنادًا إلى قانون الجمعيات الأهلية الصادر بالمرسوم السلطاني رقم(14/2000) أُصدر القرار الوزاري رقم(53/2010) المتضمن لائحة شروط وقواعد وإجراءات منح تراخيص جمع المال من الجمهور لتنظيم كل عمل يستهدف الجمهور للتبرع بالمال بمختلف الطرق، حيث أشارت اللائحة إلى طرق جمع المال من الجمهور وشروط وإجراءات جمع المال ونوعية التراخيص التي تمنحها الوزارة لجمع المال ومتى تنهي هذه التراخيص، إضافة إلى العقوبات التي تحددها اللائحة لمخالفات الجهات الجامعة والعقوبات التي يتعرض لها جامع المال من الجمهور دون ترخيص التي جاءت في الفصل الرابع من قانون الجزاء العماني. 
بعد ذلك قدم مراقبا التسول ورقة عمل حول جهود الوزارة لمكافحة ظاهرة التسول، وذلك من خلال عدة محاور منها تقديم تعريف بالتسول والمتسول وأنواع التسول، كما تطرقا إلى دوافع التسول وآليات عمل فريق التسول وإجراءات التعامل مع المضبوطين من قبل فريق التسول والجهات الشريكة بالفريق وبرامج التوعية حول هذه الظاهرة
وقدما إحصائية شاملة للتسول؛ حيث أوضحت البيانات وفقًا لإحصائيات  نهاية سبتمبر 2018م على المستوى العام للسلطنة، حيث بلغ عدد الحملات التي قامت بها الوزارة من خلال الفرق الميدانية لمكافحة ظاهرة التسول 737 حملة ميدانية، منها 352 حملة ميدانية في محافظة مسقط وضبطت 351 حالة متسول منهم 246 ذكر و 105 أنثى يشكل فيهم العمانيين  ( 9) % والعدد المتبقي غير عمانيين (91% ) معظمهم من الجاليات العربية وبينت الإحصاءات أن من بين 351 حالة متسول يوجد 160 متسول يقيمون في محافظة مسقط و 116 متسول يقيمون في محافظة ظفار، بينما العدد المتبقي يتوزع على المحافظات الأخرى، كما أظهرت الإحصاءات أن ظاهرة التسول تنتشر أكثر في ولايتي بوشر والسيب بواقع 59 حالة شهريًّا ثم ولاية مطرح بواقع 34 حالة شهريًّا وبينت الإحصاءات أن العدد 351 حالة متسول تم التعامل معها وفق إجراءات العمل المتخذة بشأن حالات ضبط المتسولين، حالة واحدة أُحيلت للبحث الاجتماعي وتم إخلاء طرف 25 حالة بتعهد قبل وصوله مركز الشرطة، و 43 حالة تم إخلاء طرفها بتعهد الكفيل و 277 متسول أُحيلوا إلى الشرطة،  كما أوضحت الإحصائية أن نسبة (5%) من المتسولين هم من الأطفال تحت 12 سنة، وأن نسبة 11 % تقريبًا من  الفئة العمرية من (12 – 18 سنة ) بينما (50%) من حالات التسول في السلطنة تقع في الفئة العمرية من (19- 40) سنة ونسبة (28%) بين أعمار ( 41 – 59) سنة، وأن نسبة (6%) هم من الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 60 سنة،   كما تبين الإحصاءات أن (11%) من المضبوطين لديهم تأشيرة عمل وأن نسبة (31%) لديهم تأشيرة زيارة و (11%) لديهم تأشيرة إقامة و (14%) لديهم سياحة وأن نسبة (33%) دخلت البلاد بطريقة غير مشروعة،  كما تطرقا  إلى إحصائية شهر رمضان لعام 1440،  حيث نُفذت 316 حملة لضبط المتسولين ضبط خلالها 281 حالة.   



شارك بهذا الخبر :

اِقرأ أيضا