الاخبار و الفعاليات

مسقط .. درة بحر عمان

عُقد بمكتب والي مسقط مؤتمرًا صحفيًّا حول المعرض الوثائقي "سجل الزيارات السامية" لحضرة صاحب الجلالة السلطان المعظم - حفظه الله ورعاه - للفنان عبدالعزيز بن عبدالرحمن الخروصي المزمع إقامته في متحف المدرسة السعيدية في السادس من ديسمبر القادم برعاية معالي السيد وزير الدولة ومحافظ مسقط.

 تحدث في المؤتمر الشيخ/ محمد بن حميد الغابشي - نائب والي مسقط - مشيرًا إلى أن هذا المعرض يعد الأول من نوعه؛ حيث يستوحي مما خطه مولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس المعظم بيده الكريمة خلال زيارات جلالته للعديد من المرافق الحكومية أو تلك التي رعى جلالته حفل افتتاحها، إضافة إلى الكلمات التي كتبها جلالته في سجل الزيارات لبعض الدول. ويأتي هذا المعرض تزامنًا مع احتفالات السلطنة بالعيد الوطني السابع والأربعين المجيد، كما سيصاحبه أمسية شعرية لنخبة من الشعراء؛ منهم الدكتورة/ حصة البادية، وداود الكيومي، وعقيل اللواتيا، ويوسف الكمالي.

من جانبه تحدث الفنان عبدالعزيز الخروصي صاحب المعرض؛ حيث قال: "إن المعرض يحمل الكثير من المعاني ويستلهم من خلاله الجميع جمالية الخط العربي الأصيل الذي يتميز به خط حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس المعظم؛ وذلك من خلال ما دونه جلالته في سجل الزيارات المختلفة على مدى 47 عامًا من عمر النهضة" وأضاف إن تلك الكلمات التي دونها جلالته تتطلب منا جميعًا وقفة تأمل وإكبار لرؤية جلالته الحكيمة، وأوضح أن فكرة المعرض لديه منذ عام 2010م وبدأ في تنفيذها عام 2013م من خلال جمع أكبر عدد من الكلمات السامية في سجلات زيارات جلالته للعديد من الأماكن، وقد حظيت الفكرة بدعم ومساندة من العديد من الجهات منها وزارة الدفاع ووزارة الإعلام ووزارة التراث القومي والثقافة والهيئة العمانية للوثائق والمحفوظات وجريدة عمان والعديد من الجهات الأخرى.

وحول استضافه متحف المدرسة السعيدية لهذا المعرض أشارت ردينة الحجرية - مديرة المتحف - إلى أن متحف المدرسة السعيدية بكل تأكيد يزداد شرفًا عندما يحتضن هذا المعرض، وأكدت جاهزية المتحف لمثل هذه الفعاليات؛ حيث إنه يضم عشر قاعات تحكي تاريخ مسيرة التعليم المتواصلة في السلطنة مشيرة إلى أن المدرسة السعيدية تعد من أوائل المدارس في السلطنة؛ حيث بُنيت عام 1940م،  وقد تم افتتاح المتحف التعليمي بالمدرسة السعيدية عام 2014م.

جدير بالذكر أن المعرض سيستمر لمدة يومين في مقر متحف المدرسة السعيدية؛ بحيث سيكون اليوم الأول متاحًا للمدعوين أما اليوم الثاني فقد خُصص لطلاب المدارس والجمهور، كما أن المعرض سينتقل بعد ذلك يومي الثامن والتاسع من ديسمبر إلى مسقط جراند مول، وسيواكبه إصدار كتاب يشمل كافة الكلمات السامية التي سجلها المقام السامي وعُرضت في المعرض كي تكون تلك الكلمات متاحة لدى الجميع وخصوصا الباحثين والطلبة والأكاديميين. 




شارك بهذا الخبر :

اِقرأ أيضا